Logo

قصة صناعة دمشقية

تعود صناعة الصدف في دمشق إلى ما قبل القرن السادس عشر، حيث بدأت هذه الصناعة بتطعيم الجدران والأبواب حيث نجدها في مداخل البيوتات القديمة والمساجد والكنائس فكان التطعيم بالصدف يستخدم لتغذية الأشكال الهندسية فقط، واعتمد الفن الإسلامي كثيراً على التجريد الهندسي وقاد ذلك إلى براعة في التصاميم وحتى الفن في بعض الأديرة والكنائس يعتمد على عناصر هندسية متشابهه. ومن ثم تحولت صناعة التطعيم بالصدف لتدخل صناعة المفروشات والأثاث كالكراسي وغرف النوم والطاولات بمختلف المقاسات والزخارف والتصاميم، ويعود لسوريا الفضل في ابتكار فن الموزاييك الذي تتطور هذا الفن مع تطور الصناعة السورية حيث أدخله معظم الصناعيون الدمشقيون في صناعة الأثاث والمفروشات الفاخرة ليواكب ذوق المستهلك.

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية