Logo
أخبار الاقتصاد   |  
‏تنويه هام: للأخوة الصناعيين الذين حصلوا على مهمات ‏لتسهيل حركة العمال والسيارات من دمشق إلى ريف دمشق وبالعكس        غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

بطلب من صناعيي القابون عقد اجتماع في غرفة صناعة دمشق وريفها للمطالبة بإلغاء القرار المتعلق بالمنطقة الصناعية بالقابون

عقد اليوم الاربعاء 1/آب صناعيي القابون اجتماع في مقر غرفة صناعة دمشق وريفها برئاسة الاستاذ محمدأكرم الحلاق عضو مجلس إدارة الغرفة وعضو لجنة الناطق الصناعية وا. ماهر الزيات خازن الغرفة من أجل متابعة مناقشة القرار الحكومي الخاص بوضع منطقة القابون الصناعية ووضع مخطط تنظيمي جديد لها.
وبين الحلاق في بداية الاجتماع أن "الغرفة هي أكبر غرفة صناعة في سورية وهي البيت الصناعي والمرجع الأول والأخير لمعالجة شؤون الصناعيين"، وتابع قائلاً "إننا نعمل مع الصناعيين كيد واحدة، وباستخدام الأدوات المناسبة لتحقيق مطالب الصناعيين".
وشرح الحلاق للصناعيين "الكتاب رقم 787/ص تاريخ 29/7/2018 الموجه من الغرفة للسيد رئيس مجلس الوزراء والذي تم إعداده وإرساله بنفس اليوم الذي تمت المطالبة به حيث أن مضمونه يتوافق مع المطالب في الاجتماع".
وحول مطالب الصناعيين فإنها تركزت على المطالبة بإلغاء القرار المتعلق بإخضاع المنطقة الصناعية في القابون لمخطط تنظيمي جديد وذلك نظراً لحصول أغلب الصناعيين فيها على تراخيص إدارية دائمة وسجلات صناعية وعقارية، إضافة إلى حصولها على كافة التراخيص أصولاً منذ عام 1950، إلى جانب أنها تتضمن شركات صغيرة ومتوسطة وهي ليست عشوائية أو ملوثة للبيئة كما أنها ليست عبء على المدينة.
وطالب الصناعيين تشكيل لجنة محايدة من صناعيي المنطقة والغرفة ونقابة المهندسين لإعادة دارسة الوضع الفني للعقارات في منطقة القابون وبحضور الصناعيين في منشأتهم، إضافة إلى التأكيد على منع رئيس الوحدة الإدارية في منطقة القابون تهديد الصناعيين الذين يقومون بالترميم أو الإنتاج بختم منشآتهم بالشمع الأحمر وإنما تركهم يعتمدون على أنفسهم بالترميم وتشغيل معاملهم وكذلك عدم توقف الخدمات العامة للمنطقة من كهرباء وهاتف وماء، علماً أنه تم سحب بعض المحولات الكهربائية من المنطقة بعد تركيبها.
وأبدى الأخوة الصناعيين في القابون استعدادهم لمناقشة البدائل المقترحة مع الحكومة وبما يتناسب مع تطوير المنطقة والتأكيد على الحفاظ على حماية الملكية الشخصية لكافة المالكين والمستأجرين بما يتناسب مع تحقيق مصالح الصناعيين والمنطقة.
في نهاية الاجتماع أكد السيد ماهر الزيات والسيد محمد أكرم الحلاق للسادة الحضور على اهتمام غرفة صناعة دمشق وريفها الكامل والدائم بمعالجة القضايا المطروحة من السادة الصناعيين وبشكل فوري.

بطلب من صناعيي القابون عقد اجتماع في غرفة صناعة دمشق وريفها..
للمطالبة بإلغاء القرار المتعلق بالمنطقة الصناعية بالقابون..
عقد اليوم الاربعاء 1/آب صناعيي القابون اجتماع في مقر غرفة صناعة دمشق وريفها برئاسة الاستاذ محمدأكرم الحلاق عضو مجلس إدارة الغرفة وعضو لجنة الناطق الصناعية وا. ماهر الزيات خازن الغرفة من أجل متابعة مناقشة القرار الحكومي الخاص بوضع منطقة القابون الصناعية ووضع مخطط تنظيمي جديد لها.
وبين الحلاق في بداية الاجتماع أن "الغرفة هي أكبر غرفة صناعة في سورية وهي البيت الصناعي والمرجع الأول والأخير لمعالجة شؤون الصناعيين"، وتابع قائلاً "إننا نعمل مع الصناعيين كيد واحدة، وباستخدام الأدوات المناسبة لتحقيق مطالب الصناعيين".
وشرح الحلاق للصناعيين "الكتاب رقم 787/ص تاريخ 29/7/2018 الموجه من الغرفة للسيد رئيس مجلس الوزراء والذي تم إعداده وإرساله بنفس اليوم الذي تمت المطالبة به حيث أن مضمونه يتوافق مع المطالب في الاجتماع".
وحول مطالب الصناعيين فإنها تركزت على المطالبة بإلغاء القرار المتعلق بإخضاع المنطقة الصناعية في القابون لمخطط تنظيمي جديد وذلك نظراً لحصول أغلب الصناعيين فيها على تراخيص إدارية دائمة وسجلات صناعية وعقارية، إضافة إلى حصولها على كافة التراخيص أصولاً منذ عام 1950، إلى جانب أنها تتضمن شركات صغيرة ومتوسطة وهي ليست عشوائية أو ملوثة للبيئة كما أنها ليست عبء على المدينة.
وطالب الصناعيين تشكيل لجنة محايدة من صناعيي المنطقة والغرفة ونقابة المهندسين لإعادة دارسة الوضع الفني للعقارات في منطقة القابون وبحضور الصناعيين في منشأتهم، إضافة إلى التأكيد على منع رئيس الوحدة الإدارية في منطقة القابون تهديد الصناعيين الذين يقومون بالترميم أو الإنتاج بختم منشآتهم بالشمع الأحمر وإنما تركهم يعتمدون على أنفسهم بالترميم وتشغيل معاملهم وكذلك عدم توقف الخدمات العامة للمنطقة من كهرباء وهاتف وماء، علماً أنه تم سحب بعض المحولات الكهربائية من المنطقة بعد تركيبها.
وأبدى الأخوة الصناعيين في القابون استعدادهم لمناقشة البدائل المقترحة مع الحكومة وبما يتناسب مع تطوير المنطقة والتأكيد على الحفاظ على حماية الملكية الشخصية لكافة المالكين والمستأجرين بما يتناسب مع تحقيق مصالح الصناعيين والمنطقة.
في نهاية الاجتماع أكد السيد ماهر الزيات والسيد محمد أكرم الحلاق للسادة الحضور على اهتمام غرفة صناعة دمشق وريفها الكامل والدائم بمعالجة القضايا المطروحة من السادة الصناعيين وبشكل فوري.

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية