Logo
أخبار الاقتصاد   |  
غرفة صناعة دمشق وريفها تقوم بإنشاء صندوق التكافل الصناعي للحد من تأثير النتائج السلبية لفايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

افتتاح معرض صنع في سورية للألبسة والنسيج ومستلزمات الإنتاج ربيع صيف 2020

شاركت غرفة صناعة دمشق وريفها في افتتاح الدورة العاشرة من معرض "صنع في سورية" التصديري للألبسة والنسيج - ربيع وصيف ٢٠٢٠ والذي يعد الأكثر أهمية على صعيد الترويج والتعريف بالصناعات النسيجية السورية لكل رجال الأعمال والمتخصصين والعاملين في قطاع الصناعات النسيجية للتلاقي والتباحث وعقد الصفقات التجارية والصناعية، وقد لعب دوراً أهله لأن يكون في طليعة المعارض التخصصية في سورية.

على هامش الافتتاح أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر خليل على أن المعرض سوري بامتياز وجميع الشركات وطنية تمثل 260 شركة وهو رقم مهم جداً، وبأن قطاع الصناعات النسيجية من أهم القطاعات السورية حيث امتاز على مدى عقود طويلة وهو قطاع متكامل بدءاً من زراعة القطن وانتهاءً بتصنيع الألبسة الجاهزة وما يمثله من قيم مضافة مرتفعة من جودة تميزت بها سورية على مدار سنوات طويلة استطاعات دخول الأسواق العالمية لتكون منتج قادر ومتميز على مستوى المواصفة والسعر.

بدوره رئيس الغرفة الدكتور سامر الدبس اكد على تفوق الصناعة السورية رغم السنوات الصعبة التي مرت على سورية حيث استطاع قطاع الصناعة الانتصار وهو ما ترجم على أرض الواقع من خلال هذه المعارض التخصصية والمشاركة الكبيرة التي تحظى بها هذه المعارض، كما نوه بالدور الكبير الذي تلعبه هذه المعارض في استقطاب المستوردين من عديد البلدان العربية وخاصة رجال الأعمال العراقيين اللذين سموا أنفسهم بالسوراقيين تعبيراً عن حبهم ودعمهم للشعب والقيادة وصناعيين. مشيراً إلى الفرص التي يقدمها المعرض والصفقات والعقود من قبل المستوردين ما يساهم في تحصيل العملة الصعبة.

شارك بالافتتاح رئيس اتحاد غرف الصناعة الأستاذ فارس الشهابي، و رئيس رابطة المصدرين السوريين الأستاذ أكرم قتوت، والاستاذ على تركماني عضو اتحاد غرف التجارة السورية، والاستاذ ماهر الزيات والسادة أعضاء مكتب غرفة صناعة دمشق وريفها م. محمد مهند دعدوش و حسام عابدين، والسادة أعضاء مجلس ادارة الغرفة نور الدين سمحا وحسام الطير.

يذكر ان المعرض يقام على أرض مدينة المعارض بدمشق ويستمر لغاية 9 شباط، ضمن الأجنحة (1 و10 و 11 و 26) على مساحة تصل إلى 14500 متر مربع، بمشاركة ٢٦٠ شركة متخصصة بالألبسة الرجالي – نسائي – ولادي – لانجري – جوارب – قطنيات، ومستلزمات انتاج بالإضافة لشركات شحن.

#غرفة_صناعة_دمشق_وريفها / #المكتب_الاعلامي
#dci_syria

--------------------------------------------------------------

لمشاهدة المزيد من صور هذا الخبر ولمعرفة المزيد عن نشاطات وأخبار الغرفة يمكنكم زيارة صفحتنا على الفيس بوك بالضغط هنا

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية