Logo
أخبار الاقتصاد   |  
غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم بالإجراءات اللازمة لنقل العمال و المتضمن أيضاً الرقم الساخن للاتصال في حال مطالبة أي جهة لكم بإغلاق المنشآت أو وجود أي عرقلة في المواصلات أو العمل وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر تعميم باتخاذ كافة إجراءات الوقاية للعمال والإداريين في بيئة العمل من توفير الكمامات والقفازات الواقية والكحول الطبي والمواد المعقمة والتأكد من صحة العاملين لديكم بشكل دوري وتحت طائلة المسؤولية بإغلاق المنشآت في حال عدم الالتزام بإجراءات الوقاية        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 39 الخاص بعملية نقل العمال إلى المصانع ضمن الاجراءات الاحترازية لمكافحة فايروس كورونا        غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر التعميم رقم 38 الخاص باستمرار العمل في كافة المنشآت الصناعية على اختلاف أنواعها لضمان عدم توقف العملية الإنتاجية أياً كانت الظروف في دمشق وريف دمشق        اعتمدت رئاسة مجلس الوزراء خطة وزارة الصحة بالتنسيق مع الوزارات الأخرى للستة أشهر المقبلة للتصدي لفيروس كورونا        أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عاطف النداف قراراً قضى بموجبه تشكيل لجنة خاصة لتحديد الأسعار في جميع المحافظات        انخفضت أسعار الذهب عالميا اليوم كما واصلت أسعار النفط تراجعها        صرح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأن الغرفة تعمل على إحصاء كل المنشآت التي تعمل على إنتاج المواد التي يحتاجها المواطنون للوقاية من فايروس كورنا        تشكيل لجنة خاصة للتواصل مع المعامل المنتجة للمعقمات والمنظفات بهدف معرفة التكلفة الحقيقية لهذه المنتجات       

أعضاء القطاع النسيجي في مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق وريفها باستضافة السيد وزير الصناعة

للبحث في المواد الأولية ودراسة خواصها ومميزاتها لإنتاج الألبسة والمنسوجات والتي توافق كل الاحتياجات ومختلف الظروف والاستعمالات زار أعضاء القطاع النسيجي في غرفة صناعة دمشق وريفها المهندس محمد معن زين العابدين جذبة وزير الصناعة حيث عقد اجتماع بحضور كل من السادة معاون وزير الصناعة م. بشار زغلولة، وكل من السادة أعضاء مجلس الإدارة عن القطاع النسيجي : م. محمد مهند دعدوش و أ. نور الدين سمحا و أ. عصام الشامي.

حيث أكد وزير الصناعة على أهمية التشبيك بين القطاعين العام والخاص وتمازج الخبرات ولفت إلى أن كل من القطاعين له صفة، وأعتبر أن القطاع العام يمثل مدرسة كلية، كما أن القطاع الخاص يمثل شركات عائلية، مؤكداً على أن التكامل الاقتصادي الصناعي للقطاعين خلقته المدرسة الوطنية.

ولفت السيد الوزير إلى ضرورة وجود صناعة سورية تبدأ من الألف إلى الياء و إعطاء منتج جيد مما يؤدي إلى الخروج من حالة الاختناق، وأن الهدف الاساسي هو التصدير وجلب القطع الاجنبي، ونوه إلى أن الاستيراد من بلدان تدعم صناعاتها بوسائل متعددة يلحق ضرراً كبيراً بالصناعة الوطنية.

واطلع جذبة من السادة الأعضاء على المشاكل التي يعاني منها قطاع صناعة الألبسة المتمثل بالخوف على القطاع من قلة التصدير ويعود ذلك لارتفاع الكلفة للأقمشة والخيوط وارتفاع المواد الأولية بالإضافة للقرارات التي تقلص استيراد الأقمشة، كما أن المواد الأولية المصنعة محلياً لا تلبي حاجة السوق لا نوعاً ولا سعراً وذلك ما يحتم استيراد الأقمشة من الخارج.

وشدّد السادة الأعضاء على عدة مطالب منها ضرورة دعم الصناعة بقوانين داعمة تبقي على منح اجازات الاستيراد للأقمشة المسنرة للصناعيين وإعطائه تحفيزات وتسهيلات شبيهة بتلك التي تقدم لصناعيي العالم، مؤكدين على ضرورة إيجاد مواد أولية صنعية ذات مميزات خاصة توافق أغراضاً معينة لخلط أنواع متعددة ومختلفة من الانتاج ومواصفات جديدة ومحسنة، تلائم استعمالات معينة.

ووعد السيد الوزير بمتابعة كافة المطالب لافتاً إلى أن التعاطي مع الملفات الإنتاجية يسلك مساراً جديداً لا سيما بعد اتخاذ الحكومة إجراءات تهدف إلى حماية الإنتاج الوطني.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على تنظيم زيارة ميدانية لبعض المنشآت وإعداد ملف يضم بيانات واحصائيات عن الأقمشة المتوفرة والاصناف التي لا يمكن تصنيعها محلياً، بالإضافة لإعداد حلقة عمل خاصة بالأقمشة.

#غرفة_صناعة_دمشق_وريفها / #المكتب_الاعلامي
#dci_syria

 
-------------------------------------------------------------

لمشاهدة المزيد من صور هذا الخبر ولمعرفة المزيد عن نشاطات وأخبار الغرفة يمكنكم زيارة صفحتنا على الفيس بوك بالضغط هنا

ابقى على تواصل
اشترك في القائمة البريدية